ما هو أثر انخفاض الليرة التركية مؤخراً على سوق العقارات

عدد المشاهدات 2749

ما هو أثر انخفاض الليرة التركية مؤخراً على سوق العقارات

كان لقرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الأخير بخصوص انسحاب بلاده من اتفاق إيران النووي أثراً سلبياً على سعر صرف الليرة التركية مقابل الدولار الأمريكي والسبب في ذلك هو تأهب المستثمرين الأجانب لقرارات ترامب الجديدة هذا ما منح الدولار الأمريكي دفعة إلى الأمام مقابل العملات الأخرى

الجدير بالذكر أن الليرة التركية خلال هذا العالم تراجعت بمعدل 12% أمام الدولار الامريكي وبهذا يعتبر معدل التضخم أعلى من السنوات الماضية الأخيرة كلها التي لم يتجاوز في أي منها 10% وحسب ما صرح رئيس الوزراء التركي بن علي يلدرم أن بلده قد قامت باتخاذ الاجراءات اللازمة للحد من هذا التضخم بحيث يعود إلى معدلاته الطبيعية

وأشار هنا يلدرم أن معدل التضخم في بلاده كان قبل 15 عام حوالي 70% سنوياً والآن انخفض إلى ما دون ال10% باستثناء العام الحالي

وفي هذا السياق قد قام البنك المركزي التركي خلال الشهر الماضي برفع أسعار الفائدة بهدف تأمين استقرار الليرة التركية ولكن هذا كان مؤقتاً وعاودت الليرة الهبوط مجدداً بعد تصريحات ترامب التي ذكرناها في الأعلى

ولكن السؤال هنا ما أثر ذلك على سوق العقار التركي ؟

كلنا يعلم أن الاستثمار في مجال العقارات هو استثمار طويل الأمد كلما طال أمده كلما كانت فوائده أكبر

وفي الحقيقة الأحداث الاخيرة التي أدت إلى انخفاض سعر صرف الليرة التركية أمام الدولار الامريكي لو كان ذو أثر سلبي على الليرة التركية ولكنه في الحقيقة ذو أثر إيجابي للمستثمرين الأجانب وذلك لأن العملات الخارجية التي سيأتون بها من الخارج أصبحت تساوي أكثر مقابل الليرة التركية وفي النهاية أسعار العقارات في تركيا تعتمد بشكل أساسي على سعر الليرة التركية وتتأثر بشكل بسيط بارتفاع سعر صرف الدولار وذلك لأن الكثير من المشاريع الحديثة التي يتم إنشائها تؤدي إلى بقاء أسعار العقارات ثابتاً

وبالتالي فإن شراء عقار في الوقت الحالي يعني أنك ستدفع أقل ثمن بصرف عملتك مقابل الليرة التركية ومع الوقت ستعاود الليرة التركية التعافي من جديد وذلك لأن الاقتصاد التركي في طريقه للصعود باستمرار وبالتالي ستضاعف ارباحك عندما تقرر بيع عقارك

إذا أحببت يمكنك الإطلاع على عقارات للبيع في اسطنبول

للمزيد من المعلومات الرجاء تعبئة النموزج التالي و نحن سوف نتصل بك مباشرة