أهم عشرة أسباب تدفعك للاستثمار في تركيا

عدد المشاهدات 1929

أهم عشرة أسباب تدفعك للاستثمار في تركيا

أهم عشرة أسباب تدفعك للاستثمار في تركيا

لا بد أن كل مستثمر عربي كان أم أجنبي يبحث بشكل مستمر عن أجدى استثمار في أفضل بلد حول العالم وعلى الرغم من ان خيارات الاستثمار متعددة وكثيرة لكننا سنتكلم اليوم في مقالنا هذا عن الاستثمار في تركيا وعلى وجه الخصوص الاستثمار العقاري في تركيا لما له من صدى كبير يتزايد يوماً بعد يوم

سنتكلم عن 10 نقاط أساسية نشرح من خلالها لماذا الاستثمار في تركيا وسندعم مقالنا بالأرقام والاحصائيات اللازمة لضمان المصداقية والفائدة القصوى

  1. الاقتصاد التركي هو اقتصاد قوي وناجح

لعل أبرز ما يصف الاقتصاد التركي هو سرعة نموه فقد استطاع خلال 14 عام النمو من إجمالي ناتج محلي 231 مليار دولار في 2002 إلى 857 مليار دولار في عام 2016 وهذا الرقم بازدياد مطرد وباستمرار (مصدر هذه الاحصائية معهد الاقتصاد التركي تورك ستات)

كما أشار المعهد نفسه أن هذا النمو الاقتصادي كان مستقر خلال تلك الأعوام وبلغ نسبة 5.6% أما في الأعوام الحالية ومع ازدياد عدد المستثمرين ارتفعت هذه النسبة وهي تزداد من عام لآخر

وعلى الرغم من التحديات الخارجية التي تواجه البلاد إلا أنه تم تصنيف الاقتصاد التركي كواحد من أسرع الاقتصادات نمواً في العالم من قبل منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية

وهذا التصنيف ليس بغريب فالاقتصاد التركي قبل 15 عام لم يكن من الاقتصادات المئة الاولى على مستوى العالم أما هو اليوم في المركز 16 عالمياً ويسعى لأن يكون من الاقتصادات العشرة الكبرى في العالم بحلول عام 2023

  1. سكان تركيا

بلغ عدد سكان تركيا حوالي 80 مليون شخص في عام 2016 حسب معهد الاحصاء التركي والجدير بالذكر أن النسبة العالية من هؤلاء السكان هم الشباب على عكس دول الاتحاد الأوربي التي تعاني من نقص الشباب وارتفاع مستويات الاعمار الكبيرة

إذ يبلغ عدد سكان تركيا الذين هم دون عمر 31 سنة أكثر من 40 مليون نسمة يعني أكثر من نصف السكان هم من فئة الشباب وهذه الاحصائية صدرت أيضاً عن معهد الاحصاء التركي المذكور أعلاه

  1. القوى العاملة في البلاد

الجدير بالذكر هنا ان عدد الشباب المتعلمين والعاملين بشكل عام زاد عن 30 مليون شخص في عام 2016 حسب معهد الاحصاء التركي

اما إذا تكلمنا عن الطلاب فهناك قرابة المليون طالب يتخرج سنوياً من حوالي 200 جامعة في كل أنحاء البلاد

وحتى في مجال الاعمال الفنية والصناعية فلدى تركيا حوالي 950 الف طالب يتخرج من الثانوية العامة المهنية والفنية سنوياً وينطلقون للعمل في المجالات الصناعية

  1. مناخ البلد المنفتح للاستثمارات والتطويرات المستمرة

 تعتبر تركيا من أقل دولة منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية وضعاً للقيود للمستثمرين الأجانب منذ عام 1997 بالإضافة إلى كون بيئة العمل مشجعة لأصحاب المشاريع الصغيرة والكبيرة على حد السواء إذ يستغرق إنشاء شركة في تركيا متوسطاً 7 أيام فقط وذلك حسب تقرير البنك الدولي للاعمال بإحصائية قام بها العام الفائت 2017

كما تتميز الفرص الاستثمارية في تركيا بأنها شديدة التنافسية إذ يحتار المستثمر في أي مجال يبدأ استثماره فكل المجالات جيدة وناجحة ومناسبة وذلك يعود إلى ثقافة تركيا القوية في كل من قطاعات الصناعة والخدمات وأيضاً المعاملة الطيبة للمستثمرين الاجانب

وحسب احصائية وزارة الاقتصاد التركية هناك ما يزيد عن 52 الف شركة في تركيا برؤوس أموال أجنبية في عام 2016 ويتميز الاستثمار في تركيا بأن التحكيم فيه دولي في حال حدوث اي مشكلة او سوء تفاهم مع تيسيرات كثيرة للمستثمرين الأجانب لستهيل استثماراتهم في تركيا منها منح المستثمرين الاجانب الجنسية التركية والتسهيلات على التحويلات البنكية

  1.  البنى التحتية للبلاد

تكلمنا في النقاط السابقة عن العوامل الخارجية العامة والآن في داخل البلاد نذكر ان تركيا تتمتع ببنى تحتية ذات تطور عالي سواء في المواصلات او الاتصالات عن بعد وأيضاً في تنظيم الطاقة والنقل وخاصة من خلال السكك الحديدية التي تصل لوسط وشرق اوربا بأسعار مخفضة وأيضاً طرق ممهدة وملائمة لكل عمليات النقل بكل سلاسة

  1. الموقع الجغرافي المميز :

بالعودة مرة أخرى إلى المزايا الخارجية في البلاد لا يمكننا ان نفوت ذكر موقع تركيا المركزي الرابط بين القارتين الأسيوية والاوربية مما يؤمن طريق نقل عالي الكفاءة وقليل التكلفة بالمقارنة مع الأسواق العالمية الكبرى وحسب الاحصائيات يؤمن هذا الطريق وصول إلى اسواق متعددة تعود بالنفع على الناتج المحلي بما يقدر ب34 مليار دولار امريكي

 

  1. طريق لنقل الطاقة إلى قارة اوربا

بفضل الموقع الجغرافي المركزي لتركيا وتوسطها بين الشرق والغرب تبقى تركيا طريق نقل الطاقة الافضل إلى أكبر مستهلك في العالم وهو القارة الأوربية بالإضافة إلى كونها تقع بالقرب من 70% من احتياطات الطاقة الأولية الأكيدة في العالم

 

  1.  حوافز للمستثمرين وضرائب مخفضة

كون تركيا بالقرب من أوربا وقابليتها للانضمام للاتحاد الأوربي تفرض أن تكون قوانين الضرائب فيها مماثلة لأوربا ولكن على النقيض من ذلك تم تخفيض ضريبة الدخل للشركات إلى 20% وهي نسبة قليلة لو قارناها فيما كانت عليه من قبل 33% وحتى بالمقارنة مع الضرائب في الدول الأوربية تبقى تركيا الأفضل وهذا بدوره يجذب المزيد من المستثمرين الاجانب لها

كما أن هناك حوافز وإعفاءات ضريبية من أجل مراكز التطوير التكنولوجي والمناطق الصناعية وأيضاً من اجل الاستثمارات الكبيرة والإقليلمية كل ذلك تم تشريعه لتسهيل حركة الاستثمار وتحفيز المزيد من رواد الأعمال على بدء أعمالهم التجارية في تركيا

  1. تركيا في الاتحاد الجمركي الأوربي منذ 20 عام

حسب ما أفادت وزارة الاقتصاد التركية أنه تم تأسيس الاتحاد الجمركي مع 27 دولة في أوربا منذ عام 1996 بالإضافة إلى اتفاقيات التجارة الحرة وهذا كان في الماضي أما بالنسبة للمستقبل فالكثير من الاتفاقيات الأخرى في طريقها للإبرام وتقديم المزيد من التسهيلات على الاستثمار في تركيا وخاصة إذا نجحت المفاوضات في انضمام تركيا للاتحاد الأوربي هذا بدوره سيخفف من الضغوطات الخارجية على هذه البلد بالإضافة إلى منح المستثمرين المزيد من الأمان والاستقرار

  1. السوق المحلي في تركيا

تكلمنا عن العوامل الخارجية والبنى التحتية التي تميز الاقتصاد التركي والعوامل التي تحفز على الاستثمار في تركيا واخيرا سنتكلم عن حجم السوق المحلي في البلاد لأخذ فكرة عن التطور الحاصل

فإذا تكلمنا عن خدمة الانترنت فلدينا أكثر من 60 مليون تركي مشتركون في خدمة الانترنت السريع في عام 2016 بعد ان كان أقل من 100 ألف في عام 2002 وذلك حسب احصائيات معهد الاحصاء التركي

أما بالنسبة للهواتف المحمولة فلدينا ما يقارب 75 مليون مشترك في عام 2016 بعد أن كان لا يتجاوز 22 مليون في عام 2002

وأفاد مركز إصدار البطاقات المصرفية في تركيا أن عدد مستخدي البطاقات الإئتمانية أصبح يقارب 59 مليون في عام 2016 بالمقارنة مع 16 مليون في عام 2002

وإذا تكلمنا عن خطوط الطيران التركية فنحن نتحدث عن واحدة من أفضل خطوط الطيران على مستوى العالم إذ استطاعت خطوط الطيران التركية نقل أكثر من 180 مليون مسافر في عام 2015 بالمقارنة مع 33 مليون فقط في عام 2002 وهذه الاحصائية أيضاً صدرت من معهد الاحصاء التركي

 

وأخيراً في مجال السياحة حصلت تركيا في عام 2016 على اكثر من 25 مليون سائح بالمقارنة مع عام 2002 الذي بلغ فيه عدد السائحين 13 مليون فقط

ومما سبق نجد أن أهمية الاقتصاد التركي كبيرة وهذا يشير بوضوح إلى أن فرص الاستثمار في تركيا كبيرة وستعود بالنفع الكبير على المستثمرين الأجانب وخصوصاً ان الحكومة التركية تسعى باستمرار في تقديم التسهيلات اللازمة للمستثمرين لضمان أفضل كفاءة ممكنة من استثماراتهم

وإذا تكلمنا عن الاستثمار في تركيا فلابد لنا من تذكر الاستثمار العقاري في طليعة الاستثمارات على مستوى البلاد إذ شهدت تركيا مؤخراً ازدياداً ملحوظا على عدد المستثمرين في مجال العقارات وذلك يعود إلى الاسباب التي ذكرناها أعلاه بالإضافة إلى كون العقارات في تركيا ذات أسعار مناسبة جداً سواء للاستثمار الذي هو حديثنا اليوم أو حتى للسكن فلا يمكن أن ننكر ان تركيا بلد جميل جداً ومناسب للسكن وخصوصاً مع توافر الكثير من الخدمات التي قد يحتاجها المقيم هنا

للاطلاع على أفضل فرص الاستثمار العقاري يرجى التواصل معنا لنقدم لكم كل جديد

 

 

للمزيد من المعلومات الرجاء تعبئة النموزج التالي و نحن سوف نتصل بك مباشرة